-->

القائمة

عن الموقع

هل صحيح أن موت مريض السرطان شهيد؟

هل من مات بمرض السرطان شهيد؟ 

في مستهل الحديث، وقبل الإجابة على هذا السؤال، تجدر الإشارة إلى أن بعض علماء الأمة الإسلامية، أجمعوا على أن موت مريض السرطان شهيد، منوهين بالأحاديث الشريفة والنصوص الشرعية، التي تُبيّن أصناف الشهداء.


ولتوضيح ذلك، أشاروا إلى أن الله تعالى تفضَّل على من مات بمرض السرطان مُحتسبًا وصابرًا بأجر الشهيد، لِما فيه من المعاناة وشِدَّة الألم. واستفحال شره والتي جعلوها علةَ أجر الشهادة.


وفي مقابل ذلك، مجموعة أخرى منهم تشكك في هذا الأمر، بدعوى أن هناك ضوابط شرعية لنيل الشهادة في سبيل الله.


***فهل صحيح أن موت مريض السرطان شهيد؟ وما هو الدليل على ذلك؟***

هل صحيح أن موت مريض السرطان شهيد؟
موت مريض السرطان شهيد
فهرس الموضوع
في هذا المقال سنجيب عن الأسئلة الأكثر شيوعا في هذا الموضوع
* هل من مات مريضا شهيد؟
* مريض السرطان هل يعتبر شهيد؟
* كيف أصبر مريض السرطان؟

* هل من مات بالسرطان شهيد ابن باز؟

ما هي أدلة المؤيدين؟

اعتبر المؤيدين أن مرض السرطان داخل في المعنى اللغوي لبعض الأسقام، ومشارك لها في الأعراض والشدة والضرر، فمن مات بسببها له أجر الشهادة.


مستشهدين بقول النبي-صلى الله عليه وسلم-
«الشُّهَدَاءُ خَمْسَةٌ: المَطْعُونُ، وَالمَبْطُونُ، وَالغَرِقُ، وَصَاحِبُ الهَدْمِ، وَالشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ»
والمَبْطُونُ يقصد به أن شيء ما بداخل المتوفى سبب له الموت. فإذا مات مريض السرطان سمي مبطوناً، وبالتالي شهيداً.

بالإضافة، إلى قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
"من قتل في سبيل الله فهو شهيد, ومن مات في سبيل الله فهو شهيد, ومن مات في الطاعون فهو شهيد, ومن مات في البطن فهو شهيد."
ومن وجهة نظرهم، أن أصناف الميتات المذكورة في الحديث الشريف فيها شدة، ويكون فيها القريب من الموت حاضر العقل واعياً، متحسساً لآلامها. ونتيجة ذلك، يكون شهيداً على نفسه يوم أن يلقى الله تعالى. وفي ذلك زيادة لأجره وتكفيراً لذنوبه، بالإضافة إلى بلوغه مراتب الشهداء، التي أعلاها القتل في سبيل الله.

ماذا قال المؤيدين عن المتوفى بالمرض الخبيث؟

إستناداً لفضل الله جل وعلا على العبد وعظيم رحمته، بشروا من مات بمرض السرطان، بمحو ذنوبه وسيئاته، ليصبح شهيداً بإذن الله.


موت مريض السرطان شهيد، لأن الابتلاء فيه فائدة
موت مريض السرطان شهيد بعد الابتلاء
وتماشياً مع ما تم ذكره، يعتبرون موت مريض السرطان شهيد، لأن الابتلاء فيه فائدة عظيمة للمؤمن. للتخلص من الذنوب والآثام ولقاء الله عز و جل.

علاوة على ذلك، يقولون أن لقاء الله بعد الابتلاء بالسرطان والموت به. يكون أفضل من موت العبد وهو غافل. بدون أي سابق إنذار ودون التخلص من آثامه.

وهذا لم يغنيهم عن الاستدلال بتدوينة سميث، وهو رئيس التحرير السابق لمجلة (بي.إم.جيه bmj) حيث قال فيها :
"إن الموت بالسرطان، هو الأفضل، حيث يمكن للمرضى أن يقولوا وداعا، وأن يفكروا فى حياتهم، ويكتبوا رسائلهم الأخيرة. بل ربما يزوروا أماكن خاصة للمرة الأخيرة، وأن يستمعوا إلى أفضل المقطوعات الموسيقية، وقراءة أحب الكتب إلى أنفسهم. ثم الاستعداد وفقا لمعتقداتهم للقاء خالقهم".
وناهيك عن ذلك، ذكروا بعض الأحاديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- تدل على أن موت مريض السرطان شهيد، وعن أجر الابتلاء، نذكر منها :
  • من يرد الله به خيرا يصب منه.
  • ما يصيب المسلم من نصب. و لا وصب. و لا هم. و لا حزن. و لا أذى. حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه.
  • عجبا لأمر المؤمن. إن أمره كله خير – و ليس ذلك لأحد إلا للمؤمن – إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له. و إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له.

ماذا قالت دار الإفتاء المصرية في هذا الموضوع؟

ومن ناحية أخرى، صرحت دار الإفتاء المصرية. أن موت مريض السرطان شهيد. حيث قال أمين لجنة الفتوى بها، الشيخ أحمد وسام، إن الموت بمريض السرطان شهادة، لأنه مات مبطونًا، مستدلا بقول النبي-صلى الله عليه وسلم-:
«الشُّهَدَاءُ خَمسَةٌ: المَطعُونُ، وَالمبْطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحبُ الهَدْم وَالشَّهيدُ في سبيل الله» متفقٌ عليهِ.
 وردًا على سؤال : 
👈 هل الموت مريض السرطان شهيد؟
أوضح الشيخ أحمد وسام، أن للشهادة أنواع منها: 
 شهيد الآخرة فقط : وهو الذى لم يمت فى الحرب، كالغريق والمبطون، فهو يعامل كأي ميت آخر من وجوب غسله والصلاة عليه، ولكن الله يعطيه ثواب الشهداء، لحديث النبي-صلى الله عليه وسلم- :
"ما تعدون الشهداء فيكم؟ قالوا: يا رسول الله من قتل فى سبيل الله فهو شهيد، قال: إن شهداء أمتى إذًا لقليل، قالوا: فمن يا رسول الله؟ قال: من قتل فى سبيل الله فهو شهيد، ومن مات فى سبيل الله فهو شهيد، ومن مات فى الطاعون فهو شهيد، ومن مات من البطن فهو شهيد"

هل موت مريض السرطان شهيد إبن باز.

وجدير بالذكر، جواب سماحة الشيخ ابن باز لسيدة تسأل : ما الأسباب المنجية من عذاب القبر، وهل المريض بالسرطان في بطنه يعتبر شهيداً، لأن المبطون شهيد وجهونا بذلك مأجورين؟


ابن باز - المنجيات في القبر ، وهل من مات بسبب السرطان شهيد؟

جواباً على دفاع المؤيدين.

مما لا شك فيه، أن موت مريض السرطان شهيد، مثل مريض الطاعون والبطن والسل، وهذا يعني إنضمامه إلى الأمراض التي ورد فيها نص عن رسول الله.
ما تعدون الشهيد فيكم.
قالوا : يا رسول الله من قتل في سبيل. الله فهو شهيد.
قال : إن شهداء أمتي إذاً لقليل.
قالوا : فمن هم يا رسول الله.
قال : من قتل في سبيل الله فهو شهيد, و من مات في سبيل الله فهو شهيد, و من مات في الطاعون فهو شهيد, و من مات في البطن فهو شهيد.
سبب إطلاق لفظ الشهادة على هذه الميتات، هو شدة الألم. فتفضل الله على أمة محمد -صلى الله عليه و سلم-. أن جعل لها تمحيصا لذنوبهم، وزيادة في أجورهم، والمراد أن يبلغهم بها مراتب الشهداء.

ولا يفوتنا أن ننوه، أن كل من مات في عِلَّةٍ مُؤْلمةٍ متماديةٍ، أو مرضٍ هائلٍ، أو بلاء مفاجئٍ، فله أجر الشهيد ومرض السرطان يعتبر مرض هائل.

لأجل ذلك، فإن موت مريض السرطان شهيد، لما ينتج عن السرطان من آلام شديدة، يظل يعاني منها المصاب به مدة طويلة، يكون داخل في الموت بالأمراض السابقة الذكر.

وحسب المشككين.
لكي ينال الميت بمرض السرطان أجر الشهادة وجب عليه تحقيق الشروط التالية :
  1. الصبر على المرض.
  2. احتساب العبد آلامه ومرضه عند الله تعالى.
  3. السعي وراء العلاج الديني والنفسي وطبي.
ولابد من التأكيد، على أن لا يكون موت مريض السرطان بسبب تناوله الدخان أو المخدرات أو الخمور ، وغيرها من المحرمات.
بالإضافة إلى، التمسك بسبل علاج السرطان المتطورة التي سخرها الله لعباده.


وهذه الشروط عام في كل من ذُكر في الحديث وتخص كذلك مريض السرطان.

من خلال ما فسرت بها هذه الأمراض ومنها مرض السرطان، تتحقق العلة التي ذكرها العلماء المؤيدين، بجعل هذه الأمراض موصلة للشهادة، وبأن موت مريض السرطان شهيد.


التعامل مع المرض.

تجدر الإشارة، إلى بعض الأسئلة التي تطرح على شبكة الإنترنت من قبيل :
  • كم يعيش مريض السرطان بدون علاج؟
  • هل الإصابة بالسرطان تعني الموت المحتم؟
  • علامات قرب موت مريض السرطان.
وهذا لا يجوز، لأن الأعمار بيد الله والتمسك بالعلاج واجب وفرض على كل مريض بالسرطان حتى يلقى الله شهيد.
فكم من سقيم عاش حينا من الدهر.
وبالتالي، من ابتلي بمرض السرطان، فصبر وحمد الله على حاله، ثم توفي به نتيجة لذلك سينال أجر الشهادة بإذن الله تعالى.

وتوضيحاً لذلك، فمرض السرطان من أشهر الأمراض الفتاكة، التي تؤدي إلى الوفاة في كثير من الأحيان، ولا يملك الإنسان لها شفاء حتى اليوم. فمن أصيب به فلا ينزعج ولا يضيق صدره، بل يبذل أسباب العلاج.

بعبارة أخرى، أن يُسلم الأمر لله تعالى راضياً بقضائه، وهو مؤمن بأنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له، وأن الله كتب له أن يصطفيه مع الشهداء إذا صبروا.

👈 من ناحية أخرى، هناك أسئلة متكررة على شبكة الإنترنت عن الموت بالسرطان من قبيل :
  • هل مريض سرطان الكبد شهيد؟
  • هل مريض سرطان الثدي شهيد؟
  • سرطان الدماغ والموت.
  • هل انتشار السرطان يعني الموت؟
وفي هذا الإطار، إياك أخي أن يتسرب إلى نفسك شك أو يأس أو قنوط، بل أبشر دائما برضوان الله وفضله عليك. السرطان لا يعني الموت وليس حكم الإعدام وما هي إلا خرافات شائعة عن مرض السرطان.

لا لليأس فإذا مات مريض السرطان فهو شهيداً
مريض السرطان يعد شهيداً فلا لليأس

في نفس السياق، أذكرك أخي أنه كلما اشتد الألم زاد الله في الأجر ، 
و ارتفعت درجتك عند الله. فلا تيأس من حياتك. 
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : 
لا يتمنين أحدكم الموت لضر وقع به. فإن كان لا بد فاعلاً فليقل اللهم أحييني ما كانت الحياة خيراً لي. وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي.
عن ابن عباس قال :أن امرأة، أتت النبي -صلى الله عليه و سلم- فقالت:
إني أصرع ،وإني أتكشف ، فادع الله تعالى لي.
فقال : إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله تعالى أن يعافيك.
فقالت : أصبر.ثم قالت، إني أتكشف فادع الله لي أن لا أتكشف.فدعا لها.

تعليقات