-->

القائمة

عن الموقع

الفستق و السرطان | ما هي العلاقة بين الفستق و مرض السرطان ؟

الفستق و السرطان 


أظهرت العديد من الدراسات العلاقة بين استهلاك الفستق و انخفاض معدل الإصابة بالسرطان.


يعتبر الفستق ، من الأطعمة المهمة للصحة ، نضرا لاحتوائه على كمية عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة ، الألياف الغذائية ، الفيتامينات و المغذيات الدقيقة.


جرعة من الفستق تقليل من مخاطر الإصابة بالسرطان
يعمل الفستق كمضادات للأكسدة

يساعد النظام الغذائي الذي يتضمن جرعة يومية من الفستق على تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان (خصوصا سرطان القولون و بطانة الرحم و البنكرياس و الرئة و سرطان البروستاتا).

في هذا المقال سأناقش:
الفوائد الصحية للفستق/المكونات الغدائية للفستق/تحميص الفستق/كيف يأثير الفستق على السرطان؟

الفوائد الصحية للفستق



يحتوي الفستق على الفيتامين  B6 ، الذي يعزز تدفق الدم عن طريق نقل الأكسجين عبر مجرى الدم إلى الخلايا. كما يعزز صحة الجهاز المناعي و العصبي.


كما يحتوي على مركبات نباتية تعمل كمضادات للأكسدة ، بما في ذلك فيتامين E , البوليفينول , الكاروتينات اللوتين و الزياكسانثين. 
👈 هذه المضادات ، غير موجودة في مكسرات أخرى.


*لمعرفة المزيد عن : مضادات الأكسدة

يدعم الفستق مستويات الكوليسترول الصحية. حيث يحتوي على 13g من الدهون، يأتي معظمها من الدهون الأحادية غير المشبعة.
👈 مهمة للقلب.


أظهرت الدراسات أن إضافة الفستق إلى نظام غذائي صحي قد يساعد في خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL المؤكسد. 
👈 بسبب ارتفاع مستوى الدهون الأحادية غير المشبعة، و التي ثبت أنها تقلل من مستويات الكوليسترول الضار.


المكونات الغدائية للفستق


يُعرف الفستق بكونه غنية بالمواد النشطة بيولوجيًا مثل:

  • الفيتامينات
  • الكاروتينات
  • المواد الفينولية
بالمقارنة مع المكسرات الأخرى.


الفستق  غنية بالمواد النشطة بيولوجيًا
الفستق غنية بالمواد النشطة بيولوجيًا


يحتوي الفستق على تركيزات عالية من:
  1. الثيامين
  2. البيريدوكسين
  3. بيتا توكوفيرول
  4. الكاروتين لوتين
  5. زياكسانثين

مما يساهم في الوقاية ضد سرطان القولون ،بسبب الخصائص المضادة للأكسدة.


كما ان الفستق يساعد القلب من خلال خفض تأثير الكوليسترول و توفير مضادات الأكسدة التي توجد عادة في المنتجات الغذائية من أصل نباتي.


تحميص الفستق


تؤثر عملية تحميص الفستق على لونه و طعمه و قوامه و تساهم في الحماية الميكروبيولوجية.


تؤثر عملية تحميص الفستق على لونه و طعمه
يحمص الفستق للحماية الميكروبيولوجية

تسبب عملية التحميص تغييرات في التركيبة الكيميائية للفستق و تشكيل نواتج مختلفة. و التي تعطي النكهة و المذاق المميز للفستق المحمص.


قد تؤثر عملية التحميص أيضًا على المكونات المعززة للصحة.

تؤدي عملية التحميص الى فقدان carotene و tocopherols في الفستق. كما تبين أن محتوى جزيئات الفينول في الفستق قد زاد أثناء التحميص.


تأثير ظروف تحميص المختلفة للفستق على الوقاية من خلايا الورم الحميد في القولون مثل:

  • النمو و الاستماتة.
  • التأثيرات السامة للجينات.
  • المضادة للسمية الجينية.
  • تعديل التعبير الجيني من إزالة السموم الأنزيمات.


تؤكد النتائج الحالية القدرة الوقائية للفستق ، عن طريق تثبيط النمو ، و قتل الخلايا المبرمج و التأثيرات المضادة للسموم الجينية ، و كذلك تحريض CAT . 

تظل هذه الآثار في الغالب غير متأثرة بالتحميص.


كيف يأثير الفستق على السرطان؟


لاحض الباحثون و جود علاقة عكسية بين تناول الفستق و السرطان.

العلاقة بين تناول الفستق و السرطان.


الفستق مصدر جيد لجاما توكوفيرول. تناوله يساعد في تقليل مخاطر الاصابة بسرطان الرئة.

*لمعرفة المزيد عن : جاما توكوفيرول

كما تم العثور على نفس التأثير في دراسة السرطان و التغذية (EPIC) لسرطان القولون، و هو سرطان يحدوث بشكل كبير بسبب النظام الغذائي.

السبب المحتمل للتأثير الفستق الملحوظ ضد سرطان القولون هو المحتوى العالي من الألياف الغذائية.
حيث يتراوح محتوى الألياف من 5 إلى 12٪ اعتمادًا على نوع الفستق.

الألياف الغذائية تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.
و السبب هو تخمير الألياف الغذائية بواسطة ميكروبات الأمعاء ، مما يؤدي إلى تكوين الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة.


هل اكل الفستق يمنع السرطان؟


ربط العلماء تناول الفستق بالعديد من الفوائد الصحية ، من خفض الكوليسترول إلى تحسين صحة العين. 


تناول الفستق يساعد في تقليل مخاطر الاصابة بسرطان
الفستق مليء بمضادات الأكسدة


كما أن الفستق يساعد في تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

*اقرأ أيضاً : ماهو السرطان؟

الفستق غني جاما توكوفيرول. لقد ثبت أن الحصول على هذا العنصر الغذائي في نظامك الغذائي يقي من سرطان البروستاتا و قد يساعد في تقليل خطر إصابة الشخص بسرطان الرئة.


اختبر الباحثون ما إذا كان تناول الفستق يمكن أن يرفع مستويات توكوفيرول لدى الشخص. 
تناول المرضى في الدراسة حوالي حفنة من الفستق يوميًا ، كانت هذه الكمية الصغيرة كافية لزيادة مستويات فيتامين (هـ) بشكل كبير في المشاركين في الدراسة بعد أسابيع قليلة فقط.


الفستق ليس الطعام الوحيد الغني بتوكوفيرول. يمكنك زيادة تناول هذا المغذي المهم عن طريق مضغ فول الصويا و الفول السوداني و الجوز.

و هناك فوائد صحية أخرى محتملة لتناول الفستق. أظهرت الدراسات أن الفستق مليء بمضادات الأكسدة المفيدة و يمكن أن يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم. 

يمكن أن يساعد تناول وجبة من هذه المكسرات على تجنب الوجبات الخفيفة.


في خاتمة مقالي ارجو من الله ان اكون قد وفقت في سرد معلومات مفيدة و مهمة

و الله ولي التوفيق


...المراجع و المصادر...

تعليقات