المتداول حالياً

ما هي الخرافات الشائعة حول مرض السرطان؟ * تجاهلها *

خرافات وأساطير شائعة عن الأورام...

يظهر على الإنترنت العديد من الخرافات الشائعة حول مرض السرطان. و منشورات تقدم علاجات بديلة، وتَعِد بالشفاء السريع من جميع أنواع السرطانات.

ما هي الخرافات الشائعة حول مرض السرطان ؟
ما هي الخرافات الشائعة عن مرض السرطان؟
وفي نفس الصدد، نجد مقالات حول أطعمة تقتل السرطان، أو أن السرطان مرض معدي....

في المقال التالي سنناقش : خرافات عن السرطان. وهل هذه الاعتقادات الشائعة حقيقية؟. في اليوم العالمي للسرطان.. خرافات السرطان عليك التوقف عن تداولها الآن!. خرافات حول سرطان الثدي.. إليك حقيقتها العلمية. الإضاف،ة إلى فيديو عن دراسة صادمة عن نتائج العلاج الكيماوي للسرطان.
فما هي الخرافات الشائعة حول مرض السرطان؟
مقال حول الخرافات الشائعة عن مرض السرطان

خرافات كنت تجزم أنها صحيحة!

نشرت مجلة " بسيكلوجيا إي منتي Psicologiay mente " الإسبانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على الخرافات الشائعة حول مرض السرطان، التي لا أساس لها من الصحة. وهي :

الإصابة به حكم بالإعدام.

هذه خرافة رائجة من بين خرافات السرطان، وهي شائعة جدًا وأصبحت بالفعل صورة نمطية للأشخاص الذين يواجهون المرض.

فيما مضى عندما كان من الصعب تشخيص مرض السرطان، ولم تكن هناك العديد من التقنيات الحديثة متاحة، كان يمكن أن "يموت" الناس بسبب السرطان في غضون أسابيع قليلة.

مما لا شك فيه، أن اليوم ظهرت طرق مبتكرة لكشف السرطان وأدوية حديثة لمكافحته. لكن الصورة النمطية الحالية لا تزال تدمر أمل الناس في الحصول على نتيجة إيجابية،بسبب خرافات السرطان ومن أهمها :
يخاف العديد من الناس الذهاب إلى الطبيب والخضوع للفحص السرطان، وبالتالي يؤخرون تشخيص المرض في مراحل مبكرة، أو يرفض العلاج على الإطلاق.

من المهم عدم تجاهل الأعراض التي قد تدل على الإصابة بالسرطان. وكلما تم تشخيص السرطان مبكرا ، زادت فرص العلاج.

السرطان ليس ميؤوس منه. حتى إذا تم الكشفه في مرحلة متأخرة ولا يستجيب للعلاج، يمكن أن يساعد العلاج بشكل كبير في تحسين نوعية حياة المريض و إطالة أمده.

لم يكن من قبل.

من الخرافات الشائعة حول مرض السرطان أنه مرض حديث، في الحقيقة لقد كان هذا المرض موجودًا منذ القدم. تم وصف مظاهر مختلفة من السرطان في أعمال الأطباء المصريين واليونانيين.
 
خلال الحفريات الأثرية ، وجد العلماء أعراض السرطان على عظام الإنسان القديم. ومن الجدير بالملاحظة أنه في عام 1970، لفت الجراح الإيطالي تي جريكو انتباه الأطباء إلى لوحة رامبرانت "للمرأة نصف عارية على المرقد ". خلال معرض للوحات، حيث لاحظ الطبيب تشوهًا في الثدي الأيسر للمرأة المصورة، مما جعل مجموعة من الأطباء يتفقوا على أن رامبرانت رسم امرأة مصابة بورم في ثديها الأيسر.


خرافات شائعة حول مرض السرطان.

مرض معدي.

من بين خرافات السرطان أنه مرض معدي، الحقيقة على العكس من ذلك ،السرطان ليس معديا, ولا ينتقل عن طريق الجو أو الإتصال المباشر. 

وتماشياً مع ما تم ذكره، إذا كان هناك أشخاص في عائلة ما مصابين بالسرطان، فهذا يشير فقط إلى إستعداد الأخرين وراثيا للإصابة بنوع من أنواع السرطان.
👈 هذا لا يضمن أنهم سيمرض بالتأكيد.

يمكن لبعض الفيروسات و البكتيريا أن تثير تنكس الخلايا من حميدة إلى خبيثة. تسمى الأورام التي نشأت نتيجة لهذا التعرض بالفيروسات.

على سبيل المثال : يمكن أن يؤدي وجود بكتيريا جرثومة المعدة Helicobacter pylori في الجسم إلى الإصابة بسرطان المعدة، ولكن في الواقع، يحدث الورم في واحد إلى ثلاثة أشخاص من أصل 100.
👈 السرطان يمكن أن يكون معديا فقط من خلال الإنتقال المباشر للخلايا السرطانية.

على سبيل المثال :مع زراعة الأعضاء، وفقًا لعدد من الدراسات حتى لو تم نقل الخلايا من مصاب بالسرطان إلى شخص سليم، يتم تدمير الخلايا السرطانية بواسطة جهاز المناعة، في ثلثي الحالات.

أطعمة تمنع الإصابة به.

وهي كذلك من الخرافات الشائعة حول مرض السرطان، لا توجد أطعمة معجزة، هناك عدد كبير من الأنظمة الغذائية و النظريات التي تفيد بأن إستهلاك بعض الأطعمة يمكن أن يقي من الإصابة بالسرطان.
 
حقيقتا، لا يوجد نظام غذائي خاص بمرضى السرطان ، ولا يوجد غذاء معجزة يمكنه القضاء على السرطان.

وبطبيعة الحال، يمكن لنظام غذائي متوازن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض بصفة عامة بنسبة 40 ٪، وفقًا لعدد من الدراسات.

وفضلاً عن ذلك، النظام الغذائي غير الصحي يمكن أن يؤدي إلى السمنة، مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان، فمن المهم مراقبة نظامك الغذائي.

وعليه، يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات النباتية ومضادات الأكسدة والفيتامينات على تقوية جهاز المناعة وتعزيز الهضم الجيد.
هذه التغذية لا تمنع الإصابة السرطان، لكن لها تأثير وقائي، لتقليل من خطر الإصابة. 
وخلاصة القول،من الضروري الالتزام بنمط حياة صحي و التخلص من العادات السيئة ، والتحكم في وزن الجسم.

دراسة صادمة عن نتائج العلاج الكيماوي للسرطان.

 نتائج العلاج الكيماوي للسرطان.

العلاجات البديلة أكثر فعالية من الأدوية.

خرافة أخرى من خرافات السرطان والغير مبررة تمامًا. والتي تنص على أن العلاجات البديلة يمكنها أن تحل محل العلاجات الطبية.

ومن زاوية أخرى، يمكنك أن نشاهد على الإنترنت، العديد من مقاطع الفيديو والمنشورات حول العلاج المعجزة للسرطان.
على سبيل المثال:
  • وصفه لعلاج السرطان نهائيا.
  • أفضل علاج السرطان المنتشر.
  • شفيت من السرطان بدون كيماوي.
  • شفاء السرطان في 3 دقائق.
ولعل من المفيد أن نؤكد، على عدم وجود دليل علمي أو بحث عن صحتها، أو دليل على الموثوقية. يقدم المحتالون علاجا لسرطان بعدة طرق منها :
لكن لسوء الحظ، لا تعمل أي من هذه الأساليب في معظم الحالات.

وفي مقابل ذلك، تتمثل ميزة وقيمة الطب المسند بالأدلة المخبرية في أنه قبل تسويق الدواء يخضع لتجارب سريرية ودراسات عديدة تثبت فعاليته. يمكننا أن نتأكد من أنه لن يضر بالتأكيد وسيكون له التأثير المذكور.
السرطان هو اسم شامل لمجموعة من الأمراض السرطانية . لا توجد طريقة خارقة واحدة للتعامل معه.
وتوضيح ذلك، بفضل آخر اكتشافات علاج السرطان 2021 وتطوير عقاقير جديدة، أصبح من الممكن الآن تحديد نظام العلاج وجرعة الأدوية بشكل فردي.
أصبح السرطان، مرض مزمن نتعايش معه.
وبطبيعة الحال، ليس من الضروري ثني مريض السرطان عن العلاجات بالأعشاب والرقية الشرعية وعلاج السرطان بالحجامة. إذا لم يضر هذا العلاج واستمر بالعلاج الطبي الأساسي، فلا حرج في ذلك.
يساعد الإيمان بقدرة الله سبحانه وتعالى على الشفاء على التغلب على الصعوبات المرض وتحسين نوعية الحياة.

خرافات شائعة حول مرض السرطان بينها ما يتعلق بالهاتف المحمول.

ليس هناك دليل بين إستخدام المحمول والسرطان. إنها من الخرافات الشائعة حول مرض السرطان. وتفسيراً لذلك، أصبح إستخدام الهواتف الذكية جزءًا من الحياة اليومية لمعظم الناس. وهي عبارة عن أجهزة راديو منخفضة الطاقة تستقبل وتنقل موجات الميكروويف.

كان من المفترض أن يتسبب الهاتف في الإصابة بالسرطان. وخاصة أورام الدماغ حيث يتم تثبيته بالقرب من الرأس أثناء الاستخدام.
وفقًا للمقال الذي نشرته منظمة الصحة العالمية، لم يتم العثور على صلة بين استخدام الهاتف المحمول وزيادة الإصابة بالسرطان.

ولعل من المفيد أن نوضح، بأن من بين التأثيرات تسخين الأنسجة بواسطة المجالات الكهرومغناطيسية. نظرًا لأن الجلد و الأنسجة. السطحية الأخرى تمتص بعض الطاقة من إستخدام الهواتف. فإن هذا يؤدي إلى زيادة طفيفة في درجة حرارة الدماغ وأعضاء الجسم الأخرى.

وناهيك عن ذلك، لا تزال الأبحاث حول الصلة بين أورام الدماغ. واستخدام الهواتف الذكية مستمرة، حيث قد لا تظهر بعض أنواع السرطان إلا بعد عقود.

وعلى خلاف ذلك، لم يتم استخدام الهواتف إلا على نطاق واسع منذ التسعينيات. والآن أصبح من الممكن البحث فقط عن تلك السرطانات التي تشعر بها في فترة زمنية أقصر.

خرافات عن الثدي.

وجوهر خرافات السرطان، أن حمالة الصدر تسبب السرطان، حيث تضغط على الثدي تعطل تدفق الدم. مما يؤدي إلى فشل في إمداد الأنسجة بالمغذيات الأكسجين. ونتيجة لذلك تتراكم السموم في الجسم مما يساهم في الإصابة بالسرطان الثدي.

  • ما الذي يمكن أن تتوقعه أكثر من حمالة الصدر؟
إذا كانت غير مريحة وإخترت الشكل أو الحجم الخطأ. يمكنها أن تتسبب في الضغط وفرك الجلد. لا تؤثر بقية حمالة الصدر على أي شيء ولكنها تؤدي وظيفة زخرفية.

  • عوامل الخطر المثبتة علميًا لسرطان الثدي تشمل :
ا* لوراثة
* العمر فوق 50
* عدم التوازن الهرموني.

وجدير بالذكر، أن على النساء بعد سن 40، إجراء التصوير الشعاعي للثدي والموجات فوق الصوتية للغدة الثديية، ويمكن للكشف المبكرة عن السرطان التعامل معه بشكل أسهل بكثير.

  • مرض السرطان بالأرقام.
هناك المزيد من سكان العالم الذين لديهم تشخيص مؤكد بسرطان. حسب عدد من إحصائيات عالمية والبيانات :
* في سنة 1990، كان عدد المصابين بالسرطان 45 مليون.
* في سنة 2017، أصبح عدد المصابين بالسرطان 100 مليون.

هذا راجع إلى التقنيات الحديثة التي تجعل من الممكن تشخيص المبكر لسرطان بشكل أسرع. والتي تقضي على خرافات السرطان باعتباره مرض مميت.
 
  • أسباب الإصابة بمرض السرطان.
لعبت العوامل التي تصاحب حياة الإنسان الحديث دورًا كبيرا في انتشار السرطان.
* نظام غذائي غير لائق.
* عادات سيئة.
* بيئة سيئة.
* العمر.

ولابد من الأشارة، إلى أن العمر هو عامل خطر رئيسي. حيث يلاحظ أن أثناء الشيخوخة، يبدأ الحمض النووي في التلف، مما يؤدي إلى تطور الأورام.

وعلاوة على ذلك، بحسب المعهد الوطني للسرطان، تحدث التشخيصات الجديدة للمرض السرطان لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 إلى 74 عامًا.


في الختام، وإستناداً إلى ما سبق، هناك العديد من ما هي الخرافات الشائعة حول مرض السرطان؟ * تجاهلها *. فهي وتشوه حقيقة علاج السرطان، إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف تتعلق بالأورام. فلا يجب أن تبحث عن إجابات على الإنترنت، ولكن استشر الطبيب.


المراجع و المصادر