القائمة

روابط مفيدة

البحث السريع

هل ذكر السرطان في القرآن؟ وماذا عن السنة النبوية؟

كيف تمت الإشاره إلى الورم الخبيث في الإسلام؟..

هل ذكر السرطان في القرآن؟، عرفت الشريعة الإسلامية مرض السرطان على أنه من الطاعون. والطاعون هو مجموعة من الأمراض الخطيرة، وقد تكون قاتل في بعض الأحيان.

هل ذكر السرطان في القرآن؟ وماذا عن السنة النبوية؟
هل ذكر السرطان في القرآن؟
وقد وصف الأطباء العرب قديما الطاعون المرضي على أنه ورم خبيث، ومؤلم. ينمو في مواضع مثل الأرنبة، وتحت الإبط، وخلف الأذن.
فهل ذكر السرطان في القرآن؟.

ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.

قبل الإجابة عن السؤال هل ذكر السرطان في القرآن؟. تجدر الإشارة، إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر في أحاديثه نوعين من الطاعون. الطاعون المرضي، والطاعون الوبائي.

  • الطاعون المرضي.
انطلاقاً، من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها. أنها سألت رسول لله صلى الله عليه وسلم حين قال أن فناء الأمة سيكون بالطاعون والطعن. فقالت الطعن قد عرفناه، فما الطاعون؟
قال صلى الله عليه وسلم :
غدة كغدة البعير يخرج في المراقِ والإبط.
وصف رسول صلى الله عليه وسلم الخلايا السرطانية على أنها تشبه غدة البعير. وهي قطعة لحم صلبة تنتج عن مرض. تظهر بين اللحم، والجلد. ويمكنها أن تتحرك بالتحريك. وهي مكون من خلايا بشرية. وقد تحدث في أي عضو في جسم الإنسان. تتميز بإفراز مواد مثل الهرمونات، و اللعاب، والعرق، والسوائل، وغيرها..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
الطاعون شهادة لأمتي ورجز أعدائكم من الجن، غدة كغدة البعير، يخرج في الآباط والمراق، من مات فيه مات شهيدا، ومن أقام فيه كان كالمرابط في سبيل الله ..
وفي الحديث يؤكد رسول الله أن مرض السرطان ينتمي للطاعون. ويتسبب به الجن ما يسمى حالياً بجزيء. وعند التدقيق في كلمة وخز نستنتج صورة اختراق الورم السرطاني لأعضاء الجسم.
 
👈 قال الشيخ محمد رشيد رضا، في مجلة المنار. أن الجزيئات، والفيروسات، وميكروبات تدخل في عموم كلمة الجن.الأجسام الحية الخفية التي اكتشفت في العصر الحديث بواسطة الميكروسكوب، وتسمى بالجزيئات. يصح أن تكون نوعا من أنواع الجن. وقد ثبت أنها سبب لكثير من الأمراض.

وقد جاء في الجواب عن هل ذكر السرطان في القرآن؟. وحكم من أصيب به في بطنه أو صدره، يسمي بطينا. والشهادة  تكون من نصيبه لأنه قتل من أحد مخلوقات الله. فالشخص المحروق شهيد والنار قاتله، والغريق شهيد والماء قاتله، والمبطون شهيد والمرض قاتله.
روي عن النبي صلى الله عليه السلام أنه قال :
" من مات بطينا فهو شهيد "
" الطاعون شهادة لكل مسلم "
" وخزكم أعدائكم الجن وفي كل شهادة "
" وخز أعدائكم الجن، وهي شهادة المسلم "
  • الطاعون الوبائي.
يختلف الطاعون الوبائي الذي ينتقل بالعدوى عن الطاعون الناتج عن الخلايا السرطانية في الحديث السابق. 
قال عنه رسول الله عليه الصلاة والسلام :
الطاعون رجز أرسل على طائفة من بني إسرائيل، وعلى من كان قبلكم، فإذا سمعتم به بأرض، فلا تدخلوا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها فرارا منه.

الطاعون الوبائي هو مرض معدٍ تسببه بكتيريا، وينتقل عن طريق البراغيث. ويعد من الأمراض شديدة الانتشار. حيث أنه ينقل عن طريق الرذاذ المتطاير في الهواء إلى الآخرين. وإذا لم يتم علاجه مبكرًا قد يسبب الوفاة.

هل ذكر السرطان في القرآن؟

في بداية حديثنا عن هل ذكر السرطان في القرآن؟ تجدر الإشارة إلى أن مرض السرطان يُعدُّ من الأمراض المخيفة التي تُضعِف عزيمة المصاب به. خاصة وأن معظم المرضى ينظرون إليه نظرة قُرب الموت. غير أن الحقيقة ليست كذلك، فكل شيء بقدر.

يقول الله سبحانه وتعالى :
" لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ"

* مفهوم المرض في القرآن الكريم

ذكر القرآن الكريم مجموعة مختلفة ومتنوعة من الأمراض اما باسمها أو أشار إليها في عدد من الآيات. ليتأكد العبد المؤمن بقدرة الله وعلى أنه لا يملك من أمره وأمر جسده شيئا. فهناك من يولد صحيح، ومن يصاب بخلل فى وظائف أحد أعضائه، ومن يولد بعاهة.

تعتبر الخلايا السرطانية هي من خلق الله. والإصابة بها يعد من الإبتلاء، ومن سنن الله وقوانينه. وكذلك العلاج والشفاء من السرطان.

يعد مرض السرطان إمتحان من الله تعالى وهو من الأمراض الناتجة عن العوامل البيئة الخارجية، وسوء التغذية الناجمة عن المواد الكيميائية. وهي من سنن الله وقوانينه، وكلها بأمر الله تعالى، وتجنب الإصابة بها والعلاج منها هي من الله تعالى.

لذا لا يستطيع الإنسان المؤمن بقدرة الله إلا أن يقول “أسلمت لله رب العالمين”.. 

* هل ذكر السرطان في القرآن؟ بإسمه الحقيقي.

من أهم الأمراض التي ذكرت في القرآن الكريم :
  • لشيخوخة : "ربّ إنّي وهن العظم منى وإشتعل الرأس شيبا"
  • الضعف : "ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم بعد علم شيئا" .
  • الإصابة بمرض جسدي نتيجة لعامل نفسي : "إبيضت عيناه من الحزن فهو كظيم"
  • الإعاقة الخلقية : الأكمة الذي برأه سيدنا عيسى عليه السلام.
  • خلل في عمل أعضاء الجسم : الأبرص الذي برأه سيدنا عيسى.

ويبدو أن أمثال تلك الأمراض التي تأتى بسبب تعطل عضو فى الجسم عن العمل مثل السرطان. لا علاج لها، كما تدل الآيات إلا بمعجزة من الله.

فيمكن مثلا إستئصال الورم لمرضى السرطان، أو زراعة القوقعة للصم أو تناول أقراص لمرضى السكر، لكن العضو المصاب نفسه لن يعمل من جديد والله أعلم.
  • الإصابة بمرض السرطان نتيجة تلوث الغذاء وعوامل بيئة غير صالحة للإنسان.
إنطلاقا من قول الله سبحانه وتعالى لسيدنا يونس عندما وضعه الله فى بيئة مناسبة وغذاء مناسب
"ونادي فى الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"
"فنبذناه بالعراء وهو سقيم، وأنبتنا عليه شجرة من يقطين"
فى هذه الآيتان إشارة الى فوائد الغذاء الطبيعي الصحي والذي يصلح للعلاج أيضا وحث الناس للبحث عن الفوائد العلاجية والغذائية.

إصابة بالأمراض التي تسببها الكائنات الدقيقة مثل : 
  1. الخلايا السرطانية.
  2. البكتريا
  3. الفيروسات 

 "يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إنّ الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب"

 آيات الشفاء من الكتاب العظيم.


ختاما، تطرقنا في هذا المقال "هل ذكر السرطان في القرآن؟ وماذا عن السنة النبوية؟". الى ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟، الفرق بين الطاعون المرضي والطاعون الوبائي، مفهوم المرض في القرآن الكريم.


مراجع ومصادر
* الإعجاز العلمي في القرأن وأحدث علاج للسرطان - مجلة الأهرام.
* بحث يرصد تأثير القرآن على داء السرطان - مجلة هسبريس.
* أمور تسبب السرطان ذكرت فى القرأن الكريم تجنبوها شفاكم الله - موقع kolok.
* آيات علاج الأورام ، و سورة البقرة لعلاج الأورام - موقع eqraa.

تعليقات

ملف تعريف الارتباط

المزيد